I taught myself the significance of commitment and dedication لقد تعلمت أهمية الالتزام والتفاني

في مثل هذا الوقت من السنة الماضية  كنت منشغلة بمرحلة دقيقة من تعبئة وإكمال العديد من ملفات القبول الجامعي لجامعات عدة للفنون الحرة في الولايات المتحدة. هذه الفترة المحورية في حياتي والتي سوف تحدد مصير قبولي في مجتمع دراسي محترم استغرقت شهوراً عديدة من التحضير، من إرسال الطلبات إلى عدد من الكليات والانتظار بقلق للحصول على رد. لقد أصبح إرسال الملفات إلى الكليات الهامة جزءاً أساسياً في حياتي. وفي الوقت الحاضر حيث قد انتهيت من الفصل الدراسي الأول لعام 2013 وبدأت بتهيئة نفسي للفصل القادم أود أن أشكر جزيلا جامعة مونموث، لأنها كانت الاختيار المثالي لإكمال دراستي الموسيقية والأكاديمية.

لقد كان من الصعب أن أعتاد على هذه المرحلة الجديدة من حياتي على الرغم من أنني سعيدة جداً لتجربتي وخبرتي في جامعة مونموث حتى الآن. إنني فخورة لاجتيازي جميع العقبات و تحقيق أهدافي. المهم أني قد تعلمت أهمية الالتزام والتفاني من خلال الساعات المتواصلة من الدراسة لصفوفي الأكاديمية، والأيام اللامعدودة من التمرين على “الكمان” حتى قضائي بعض الليالي من دون نوم.

أدائي في كنيسة دال (صالة العرض الموسيقية لجامعة مونموث)، ورؤية الوجوه الحماسية للجمهور جعلني أنسى تماماً أي شعور من ضغط أو تعب، و جعلني أشعر بطعم النجاح. علاوة على ذلك كوني ضيفة الحفل لغرفة الأوركسترا لجامعة مونموث كان شيئاً هاماً لكن بذات الوقت تطلب مسؤولية كبيرة مني حيث تعلمت أن أكون مثل أعلى في القيادة الموسيقية. أقمنا ثلاث حفلات موسيقية هذا الفصل تضمنت أداء منفرد لي لـ(Hungarian Rhapsody ) وأيضاً كونشيرتو لهاندل (Grosso) مع المزمار. أخيراً أقدم جزيل الشكر والتقديرلمخرجة غرفة الأوركسترا لجامعة مونموث السيدة “كارولين سودا” التي شجعتني لتقديم أدائي وأوكلتني موقع قيادي في الأوركسترا.

حصلت أيضاً على فرصة زيارة جامعة إيلينوي للتكنولوجيا والتقيت بعض من الطلاب السوريين هناك ( مرسيل هنا، زينة وفرح عبدالصمد، توفيق سيمو، جورج بطح، سلام ومنى عبدالرزاق) الذين أبهروني بإستضافتهم الجميلة ومنحوني الفرصة لقضاء الليلة معهم وسماعهم عزفي. جامعة إيلينوي للتكنولوجيا من غير شك جامعة ممتازة وأنا أقدم امتناني لـ “جيرالد دويل” الذي وفر لي فرصة الزيارة هذه. أتطلع شوقاً لترتيب زيارة أخرى لطلاب معهد إيلينوي السوريين وأتطلع لزيارتهم لي في جامعة مونموث.

آمل أن جميع الطلاب السوريين يقومون بأداءِ جيد في جامعاتهم الجديدة و أن يكونوا مثابرين باجتهاد في دراستهم حتى نستطيع تمثيل بلدنا في أحسن صورة في كل المجالات، ونجعل سوريا فخورة بأبنائها دوماَ.

مشاريعي المستقبلية تتضمن أدائي مع أوركسترا “غالسبرغ” السيمفونية، والعمل على تحضير حفلتي الخاصة التي ستنعقد في الأول من شهر أيار 2014

مرييلا شاكر، جامعة مونموث

مرييلا ضيفة مساهمة بشكل معتاد وطالبة منتقلة في جامعة مونموث حيث تسعى للحصول على درجة البكالوريوس في الموسيقا في ربيع عام 2015 وكانت سابقاً طالبة في جامعة حلب.

A link to the original post

https://syriansfuture.wordpress.com/2014/01/06/i-taught-myself-the-significance-of-commitment-and-dedication/

2 Comments Add yours

  1. gpdoyle says:

    A recent recording (January 2014) by Mariela:

  2. talaalshami says:

    تجربة رائعة و ملهمة .. شكرا على جهودك و على مشاركتك للتجربة .. أعدت لي الأمل .. بالتوفيق

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s